خبر صحفي

Actualités de l'emploi au Maroc

فرنسي ومغربي ينصبان على أزيد من 200 شاب راغبين في العمل

 

كشفت معطيات حصلت عليها “المساء”، أن فرنسيا وشريكه المغربي تم توقيفهما، نهاية الأسبوع الماضي، بشبهة النصب على أزيد من 200 شاب راغبين في العمل، والحصول منهم على مبالغ مالية تراوحت بين 500 وألف درهم حسب الحالات.

وأوضح أحد الضحايا في اتصال هاتفي مع “المساء” أن عشرات الضحايا تقاطروا، يوم الجمعة الماضي، على مكتب قاضي التحقيق بالمحكمة الزجرية عين السبع من أجل الاستماع إليهم بخصوص عملية النصب، التي أكدوا أنهم ذهبوا ضحية لها من طرف المواطن الفرنسي وشريكه المغربي.

 

فرنسي ومغربي ينصبان على أزيد من 200 شاب راغبين في العمل

 

وذكر المصدر ذاته أن قاضي التحقيق أخذ بياناتهم من أجل الاستماع إليهم على دفعات بداية من اليوم الاثنين، مضيفا أن مجموعة من الضحايا من الذين كانوا يشتغلون بمقر مركز النداء الواقع بزنقة الحبشة بالدار البيضاء قاموا بتوجيه شكاية جماعية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الزجرية بالدار البيضاء.

وأضاف أن مسيري الشركة قاموا بحملة توظيف في صفوف الشباب بداية من شهر يوليوز الماضي، استمرت إلى حدود الشهر الماضي، تم خلالها توظيف أزيد من 200 شاب، كثير منهم بعقود غير محددة المدة، موضحا أن مسؤولي الشركة طلبوا من المتقدمين للوظيفة دفع مبلغ مالي وصل إلى 500 درهم من أجل دفع مصاريف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، على أساس أن يتم رده للمعنيين بالأمر، عبر حساباتهم البنكية عند بداية العمل بالشركة، غير أن هذا الأمر لم يحدث.

نون بريس
30 أكتوبر، 2016