هسبريس
خبر صحفي

journal-hespress

التوفيق يلزم الصمت في “مباراة المهندسين”

 

رغم تقديمهم عددا من الشكايات لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بسبب ما اعتبروه ظلما طالهم في مباراة تهم انتقاء 22 مهندسا من الدرجة الثانية سلم 11، استنكر مهندسون صمت الوزارة، وعدم تقديمها أي إيضاحات حول الموضوع، رغم أن المباراة سيتم إجراؤها يوم الأحد المقبل.

وفي الوقت الذي استنكر المهندسون صمت الوزارة رغم مطالبتهم المتكررة بكشف الحقيقة، طالبوا الدولة بإلغاء نتائج الانتقاء الأولي، وإعادة النظر في المعايير التي تم على أساسها.

التوفيق يلزم الصمت في "مباراة المهندسين"

وتعود تفاصيل القضية إلى “تفجير قنبلة من العيار الثقيل” من طرف مهندسين في مجال البرمجيات والإحصاء، بعد أن كشفوا إقصاءهم من اجتياز مباراة أعلنت عنها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من أجل توظيف 22 مهندسا من الدرجة الثانية سلم 11.

فبعد أن أعلنت الوزارة لائحة المرشحين لاجتياز الامتحان الكتابي، تبين أنها لا تضم إلا 34 مرشحا فقط من أجل شغل 22 منصب شغل، في حين أن عددا من مباريات التشغيل العمومي يتم فيها استدعاء أكثر من ضعفي العدد المطلوب بالنسبة للامتحان الكتابي.

وأكد عدد من المهندسين، ضمن عدد من الشكايات التي توصلت بها جريدة هسبريس الإلكترونية، أن أغلب المهندسين الذين تم استدعاؤهم من أجل اجتياز المباراة المذكورة هم من خريجي المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية (ENSA) بالقنيطرة؛ فيما تم إقصاء عدد كبير المهندسين الذين تخرجوا من مدارس أخرى، يتخرج منها الطلبة كمهندسي دولة.

 

هسبريس- الشيخ اليوسي
الجمعة 26 فبراير 2016